قصتنا

في يوم من الأيام و في مطلع القرن الماضي، تأسست مطبعة واعدة كان لها بصماتها الشخصية لإضافة قيمة مميزة في صناعة الطباعة في لبنان. هي مؤسسة كانت تعتبر من أولى المطابع اللبنانية قدراً و مكانة. و قد وصلت إلى هذه المكانة بعد كفاح طويل حيث بدأها الأجداد و أكملها الأحفاد.

بدأت قصة أيبكس سنة 1912، عندما أسس الحاج عمر منيمنه مطبعة تحمل اسم "المطبعة الوطنية " و التي كان مقرها شارع المارسيلياز في وسط بيروت التجاري و كانت مختصة بطباعة كبرى الصحف التي ما زالت تصدر حتى يومنا هذا؛ منها "النهار " و "الحياة " و "الهدف " و"الهدى " و "اليوم " و "الصحافي التائه " .

و في سنة 1934، وقع الحاج عمر اتفاقية مع الصحافي الكبير الأستاذ "جبران تويني " والتي قام بموجبها بطبع جريدة "النهار ". وفي سنة 1936 انتقلت المطبعة إلى سوق أياس لطباعة العدد الأول من جريدة "الحياة" حيث جهزت أيبكس بأكبر ماكينة طباعة مزدوجة لهذا الغرض.

و في عام 1951، بدأ عصر جديد للمطبعة حين انضم عصام عمر منيمنة إلى والده في مسيرة تطوير المطبعة في مقرها الجديد في منطقة الباشورة؛ و قد جهزت المطبعة حينها بأول ماكينة تطبع أوتوماتيكياً و التي كانت تسمى بـ Heidelberg .

وفي سنة 1965، بدأ عصام مرحلة صف و ترتيب الكتب و طبعها؛ وذلك باستخدام ماكينات الإنترتيب و المونوتيب بالإضافة إلى المطبوعات التجارية الملونة.

بعد هذه الرحلة الطويلة التي شهدتها المطبعة على يد الوالد، جاء في سنة 1985 دور الأحفاد لينضموا إلى مسيرة الجد، فبدأوا بالعمل إلى جانب والدهم عصام على ماكينات الأوفست.

وفي سنة 1998، شهدت أيبكس نقلة نوعية، حيث تمّ تجهيزها بأحدث الماكينات المتطورة و أجهزة الكومبيوتر لتصميم و فرز و طباعة الكتب و المجلات و تجليدهم، مروراً بجميع أنواع المطبوعات التجارية الملونة.

و قد توسعت أيبكس مؤخرا، و تعتبر الآن واحدة من أهم خمس مطابع في لبنان؛ و هي تقدم أربع خدمات رئيسية: خدمة الطباعة الورقية، و خدمة الطباعة الرقمية، و خدمة التصميم الجرافيكي و خدمة التصوير، بالإضافة إلى خدمات كثيرة أخرى؛ و يوجد لها مراكز للتصوير و الطباعة في عدة أماكن.



Range of Professional Services