من نحن

في مطلع القرن الماضي تأسست مطبعة كان لها بصماتها في صناعة الطباعة في لبنان. مؤسسة هي من أولى المطابع اللبنانية قدراً ومكانة. هذه المكانة التي وصلت إليها بعد كفاح طويل بدأها الأجداد ويكملها الأحفاد.

بدأت القصة سنة 1912 عندما أسس الحاج عمر منيمنه مطبعة تحمل اسم "المطبعة الوطنية " والتي كان مقرها شارع المارسيلياز في وسط بيروت التجاري وكانت البداية لطبع كبريات الصحف التي ما زالت تصدر حتى يومنا هذا منها "النهار " و "الحياة " و "الهدف " و "الهدى " و "اليوم " و "الصحافي التائه " . ففي سنة 1934 وقع الحاج عمر اتفاقية مع الصحافي الكبير الراح الأستاذ "جبران تويني " والتي قام بموجبها بطبع جريدة "النهار " . وفي سنة 1936 انتقلت المطبعة إلى سوق أياس لطباعة العدد الأول من جريدة "الحياة" حيث جهزت بأكبر ماكينة طباعة مزدوجة لهذا الغرض.

سنة 1951 بدأ عصر جديد للمطبعة حيث انضم عصام عمر منيمنة إلى والده في مسيرة تطوير المطبعة وفي مقر جديد في منطقة الباشورة وقد جهزت المطبعة في حينها بأول ماكينة تطبع أوتوماتيكياً Heidelberg .

وفي سنة 1965 بدأ عصام مرحلة صف وطبع الكتب وذلك على ماكينات الانترتيبوالمونوتيب بالإضافة إلى المطبوعات التجارية الملونة.

بعد المرحلة المتقدمة التي شهدتها المطبعة على يد الوالد، جاء في سنة 1985 دور الأحفاد لينضموا إلى مسيرة الجد، فبدأوا بالعمل إلى جانب والدهم عصام على ماكينات الأوفست.

وفي سنة 1998 شهدت المطبعة النقلة النوعية، حيث تمّ تجهيزها بأحدث الماكينات المتطورة وأجهزة الكومبيوتر لتصميم وفرز وطباعة وتجليد الكتب والمجلات، مروراً بجميع أنواع المطبوعات التجارية الملونة المتقنة حيث تزود أعرق دور النشر في بيروت والعالم العربي بأهم إنجازاتها كما تزود أفخم الفنادق وأهم الشركات بمطبوعاتها المتداولة.

إنها قصة كفاحٍ طويل بدأها الأجداد ويكملها الأحفاد بعزيمة وصبر ومتابعة، فاستحقت مطبعة آيبكس لقب رائدة الطباعة اللبنانية.


Range of Professional Services